أزمة بين نجوم باريس سان جيرمان وإدارة النادي

أزمة باريس سان جيرمان

ازدادت سخونة الأحداث بين إدارة باريس سان جيرمان الفرنسي ونجوم الفريق بسبب رفض اللاعبين تخفيض رواتبهم نتيجة الخسائر المادية من انتشار فيروس كورونا مما أدى إلى إلغاء الدوري الفرنسي في هذا الموسم.

كشفت صحيفة ليكيب الفرنسية عن أن المفاوضات بين النادي واللاعبين كانت متوترة ووصلت إلى طريق مسدود حيث يمثل النادي ليوناردو أرواجو بينما يمثل اللاعبين وتياجو سيلفا وماركينيوس وذلك للدفاع عن حقوق اللاعبين.

وألغت الحكومة الفرنسية منافسات الدوري الفرنسي لموسم 2019-2020، وعدم لعب أي مباراة حتى سبتمبر بسبب فيروس كورونا لذلك فإن باريس سان جيرمان سيخسر ما يصل إلى 215 مليون يورو مع دفع النادي حوالي 50% من ميزانيته السنوية البالغة 671 مليون يورو على الرواتب لذلك يبحث عن تخفيضها بأي طريقة بالاتفاق مع اللاعبين.