قضية فساد جديدة في برشلونة

فضيحة فساد برشلونة

فجر إيميلي روسود نائب رئيس نادي برشلونة الإسباني مفاجآت من العيار الثقيل من جديد بقوله "وجود فساد داخل النادي هذا أمر واضح للغاية" وذلك في القضية المعروفة إعلامياً بـ 'Barçagate'، إذ أنه تم فسخ العقود الموقعة مع شركة (I3 Ventures) التي تم التعاقد معها لتشويه صورة اللاعبين لتجنب المراقب الداخلية من القانون الإسباني.

وأعلن روسود الحرب ضد مقاضاته من إدارة النادي بسبب تصريحاته التي أطلقها بعد استقالته من النادي، وتطرق فيه لهذه القضية حيث قرر تدشين صفحة على الإنترنت (www.femnetfcb.cat) للأعضاء، والمشجعين الراغبين في استيضاح ملابسات هذه القضية بكل عواقبها.

وكشفت محطة كادينا سير الإذاعية في فبراير الماضي عن إدارة برشلونة تعاقدت مع مورد خدمات لتحسين صورة بارتوميو رئيس النادي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ومهاجمة بعض اللاعبين والمعارضين للرئيس وفي مقدمتمه ليونيل ميسي نجم الفريق الحالي.

وقال نائب رئيس برشلونة المستقبل: "وجود فساد داخل النادي هذا أمر واضح للغاية، فيما يتعلق بإلغاء العقود بين شركات متصلة إحداها في دول الملاذ ضريبي ينتهك قانون منع غسل الأموال لمنع أي عمليات مراقبة داخلية".